مشاركة القائدة أماني حمودة - عشيرة جوالة ومنجدات جامعة النجاح

مشاركة القائدة أماني حمودة - عشيرة جوالة ومنجدات جامعة النجاح

مشاركة من القائدة أماني حموده من عشيرة جوالة ومنجدات جامعة النجاح والتي شاركت في الدراسة التمهيدية التي عقدت في الأسبوع الماضي في مركز الشهيد صلاح خلف



Amani Hamoudeh
An_Njah University scouts

---------------------------
On my first day I was wondering how could I complete the rest of the camp, it was a little bit tough and I used to clean the entire grass around the tent with my patrol , I couldn’t feel my hands anymore .

on the second day we used to get along with this ,working at the day and stay up at night talking and having fun with our brothers and sisters in scout that we have just met , and just regret the next day that we didn’t sleep and have to attend a full day of lectures and practice .the most funny part was when we used to apply the scout meetings schedule on each other and act like we are dealing with young rovers and cubs.

On the last day we passed two kind of examinations theoretical and practical to make sure that we have installed the new information and new attitudes .
I am looking forward to do my best to strive for the wooden badge ,and working more and more to develop the scouts actions in my city and put more effort to show people the right definition of scouts and their role in the society.

And I do really appreciate and thank every leader who worked to succeed this camp and reach it to its full potential.

في اليوم الأول لي في الدراسة التمهيدية للشارة الخشبية كنت اتساءل كيفَ سأكمل ما تبقى من أيام فقد كان صعباً بعض الشئ ، و قمت أنا و طليعتي بتنظيف العشب والاوساخ المحيطة في خيمتنا فور نصبها. مما افقدني الشعور بيداي.

لكن في اليوم الثاني كنا كمن اعتاد على هذا الوضع، العمل طوال النهار والسهر في الليل مع أخوتنا و أخواتنا الكشفيين الذين ما لبثنا أن تلاقينا بهم ,, والشعور بالندم أننا لم ننم في الليل حين نبدأ يوم جديد مليء بالمحاضرات و التدريب .

ومن امتع اللحظات التي مرت علينا حين كان علينا ان نقوم بتطبيق البرامج الكشفية التي قمنا بتخطيطها سوية على بعضنا البعض واعتبار اننا نطبقها على اشبال وكشافة، كانت اكثرها مرحاً واكثرها فائدة.

وفي اليوم الاخير خضعنا لإمتحانين أحدهما نظري و الآخر عملي للتركيز والتأكد من تثبيت المهارات التي تعلمناها.

واسعى الآن لتطوير الانشطة الكشفية في مدينتي وتكثيف جهدي لذلك لتعريف الناس والمجتمع بالمعنى الحقيقي للكشافة ودورها الكبير في المجتمع و أسعى أيضاً للوصول إلى الشارة الخشبية.

وأشكر وأقدر جهود جميع القادة الذين قاموا على انجاح هذا المخيم، فلولا ما قاموا به وقاموا عليه لما كنا وصلنا لما وصلنا إليه في هذه الايام القليلة.